كنيسة بيت ايل المحلية - حيفا

إله كل نعمة

نعمة الله وإله كل نعمة

النّعمة هي من سمات الله ( نح 9 : 17 , مز 111 : 4 ) , فهي أبديّة , غير متغيّرة , لأنّ الله أبدي وليس به ظل دوران ( 2 تيم 1 : 9 , ملاخي 3 : 6 ) . نعمة الله هي لغير المستحقّين , فضيلة ومحبّة غير مشروطة , تمنح مجّاناً لخطاة مذنبين مستحقّين الغضب , الدّينونة والعقاب الأبدي . كم هو رائع التأمّل بنعمة الله المدهشة ! في الأبديّة , سيتعلّم المؤمنون وخلائق أخرى , عن جمال , عظمة وغنى نعمة الله التي بيّنها لنا " يسوع المسيح " ( أف 2 : 7 ) . الله هو " إله كل نعمة " ( 1 بط 5 : 10 ) , وبصفته القادر على كل شيء  يهب نعمته لمن يشاء ( خر 33 : 19 ) . النّعمة تأتي من " عرش النّعمة " ( عب 4 : 16 ) وفي ممارسته لنعمته المطلقة إختار الله مؤمنين في المسيح " لنكون قدّيسين وبلا لوم قدّامه في المحبّة " ( أف 1 : 4 ) . أيّ مديونيّة من العرفان بالجميل والمحبّة يجب على المؤمنين أن يشعروا تجاه إله كل نعمة !

نعمة الله , كلي القداسة , البار والقدّوس يظهر نفسه تماماً  , في ومن خلال , إبنه المحبوب , الرب يسوع المسيح . إنّه ذاك الّذي أتى الى العالم ليتألّم ويموت كبديل عن الخطاة ( 1 تيم 1 :15 ) . لقد ظهرت نعمة الله بمجيء الرب يسوع , وأولئك الذّين يتوبون ويقبلونه كالرّب المخلّص , يخلصون الى الأبد ( تيطس 2 : 11 , يو 3 : 36 ) .

 خلاصنا يتم على أساس النّعمة فقط لا الأعمال

لا أحد يستطيع أن يحفظ ناموس الله , لكوننا خطاة في الطّبيعة والممارسة ( رو 3 : 23 ) . النّاموس يدين , ولا أحد يستطيع أن يتبرّر بحفظه ناموس الله ( رو 3 : 20 ) .الحق المجيد هو إذاً " حيث كثرت الخطيّة إزدادت النّعمة جدّاً " ( رو 5 : 20 ) .  الآن , فإنّ المؤمنين يخلصون بالنّعمة , بالإيمان بالرب يسوع المسيح ( أف 2 : 5 , 8 , 9 ) ولأنّنا لا نستطيع أن نحفظ النّاموس , نستطيع أن نخلص فقط بالنّعمة , ولا نستطيع أن نقدّم شيء لأجل خلاصنا ( رو 4 : 4 , 5 ؛ 11 : 6 ) , فإنّ المؤمنين " يتبرّرون " مجّاناً بنعمته بالفداء الذي بيسوع المسيح " ( رو 3 : 24 ) . بسبب خطيّتنا , فنحن نستحق الدينونة والغضب والنّفي من أمام الله , ولكن إله كل نعمة , عوضاً عن ذلك , منحنا الوسائط للحياة الأبديّة بربّنا يسوع المسيح ( رو 5 : 21 ) . هنا والآن , بالنّعمة , نسامح ونخلّص من عقاب الخطيّة ومن سلطانها أيضاً ( رو 6 : 14 ) . سيأتي ذلك اليوم , بالنّعمة ثانية , والتي سنخلص من وجود الخطيّة إطلاقاً ( 1 تس 4 : 16 , 15  ) .

إنّ الحاجة للنّعمة ليس للخلاص فقط

 إنّنا مديونون بكل البركات  , بهذه الحياة وبالأبديّة , لنعمة الله ( رو 5 : 15 ) . الرب يسوع المسيح , من خلاله , الذي كان غنيّاً وإفتقر لأجلنا , لكي نستغني نحن بفقره ( 2 كو 8 : 9 ) .

يقول في عب 10 : 29 أنّ الروح القدس هو " روح النّعمة "  , وأنّه هو , بالنّعمة , يظهر لنا مدى خرابنا , قنوطنا وعجزنا التام كخطاة , والذي يقودنا الى التّوبة ومعرفة الخلاص الذي بالرب يسوع المسيح . الآن, بعد أن خلصنا , يستطيع الله أن يجزل لنا النّعمة حيث يكون لنا " كلّ إكتفاء , كلّ حين , في كلّ شيء تزدادون في كلّ عمل صالح " ( 2 كو 9 : 8 ) . بنعمة الله وقوّة سكنى الروح القدس فيه , يستطيع المؤمن من عمل الأمور الجليلة والحسنة التي أعدّها الله سابقاً لكي يسلك فيها  ( أف 2 : 10 ؛ يو 14 : 17 ) . إنّنا بحاجة

الى النّعمة لنكون عندما يحتاجنا الآخرين . لذلك , فإنّ إله كل نعمة قادر أن يباركنا أكثر مما نفتكر ( أف 3 : 20 ؛ مز 18 : 10 ) . نستطيع أن نأخذ كمؤمنين , التّعزية والفرح بالمعرفة , بغض النّظر عن الظّروف المحيطة , بأنّ لنا في نعمته كلّ الكفاية ( 2 كو 12 : 9) . مرّة أُخرى , حاجتنا للقناعة بأنّ في هذه النّعمة الكفاية حتّى تقودنا في مجاهل الحياة , وإمتحانها هو السّبيل الوحيد لبرهنة وجودها .

النّعمة تهبنا الحريّة الجديدة , لا ترخيصاً للسلوك

إنّنا نملك الحريّة , عندما نكون تحت النّعمة وليس تحت النّاموس , ولكن مع الحريّة هناك المسؤوليّة أيضاً . إنّ حريّتنا الجديدة وتحريرنا لا يجيز لنا عمل أي شيء مناقض لكلمة الله المعلنة في كلمته . تعلّمنا النّعمة أن " ننكر الفجور والشهوات العالميّة ونعيش بالتعقّل والبر والتّقوى في العالم الحاضر , منتظرين الرّجاء المبارك وظهور مجد الله العظيم .." ( تيطس 2 : 14 , 15 ) . إنّ المؤمن الذي يعيش قريباً من الله سيختبر مثل هذه المحبّة والعرفان بالجّميل كتجاوب لنعمته في قلبه . فعلى الرّغم من أنّه من جهّة لدينا مسؤوليّة بإعلان مجد إنجيل نعمة الله , وذلك كلّه بنعمته التي يهبنا إيّاها ( أع 20 : 24 ؛ مر 16 : 15 ) ولكن يجب أن يكون كلامنا " بنعمة مصلحاً بملح دائماً " ( كو 4 : 6 ) . على حياتنا أن تكون " لمجد مدح نعمته " ( أف 1 : 6 ) . ويجب أن ننمو بالنّعمة بثبات وفي " معرفة ربّنا ومخلّصنا يسوع المسيح , له كل المجد الآن والى يوم الدّهر " ( 2 بط 3 : 18 ) .

لقد فرح برنابا جدّاً عندما رأى برهان نعمة الله في حياة المؤمنين بأنطاكيا ( أع 11 : 23 ) . لقد كان هذا البرهان الذي إحتاجه على حقيقة تجدُّدِهم .

إنّه من خلال القوّة القادرة للروح القدس , الذي نستطيع إظهارها , ليس فقط كأفراد بل أيضاً كجماعة محليّة لشعب الرّب , شيئاَ من النّعمة للعالم المتألّم المحيط بنا .

إنّ التّعمة هي التي تميّز حياتنا هنا وفي المجد

قال بولس عن نفسه أوّل الخطاة ( 1 تيم 1 : 15 ) , وكذلك " لا يسكن في , أي في جسدي , أيّ شيء صالح " ( رو 7 : 18 ) . لقد كان بولس واعياً , كل الوقت , لنعمة الله التي خلّصته  وإستخدمته . في الحقيقة فإنّ نعمة الله هي أحد الحقائق , التي سيطرت على فكره , والتي ظهرت أيضاً في بداية ونهاية رسائله للمؤمنين .بضمن ممارسة الروح القدس لنعمته المطلقة , يجزل العطايا الروحيّة على المؤمنين كي يستخدموها في الخدمة ( 1 كو 12 : 11 ؛ 15 : 10 ) .

سيأتي ذلك اليوم حيث سينال المؤمنين الثواب على حسن إستخدامهم لتلك العطايا . كل شيء عندها سيكون من محض النّعمة ( رؤ 22 : 12 ) .

كم سيكون عظيماً فرحنا وبهجتنا " بإله كلّ نعمة "  

نح 9 : 17 " ..وَأَنْتَ إِلَهٌ غَفُورٌ وَحَنَّانٌ وَرَحِيمٌ طَوِيلُ الرُّوحِ وَكَثِيرُ الرَّحْمَةِ فَلَمْ تَتْرُكْهُمْ  "

مز 111 : 4 " حَنَّانٌ وَرَحِيمٌ هُوَ الرَّبُّ  " 

2 تيم 1 : 9 " الَّذِي خَلَّصَنَا وَدَعَانَا دَعْوَةً مُقَدَّسَةً، لاَ بِمُقْتَضَى أَعْمَالِنَا، بَلْ بِمُقْتَضَى الْقَصْدِ وَالنِّعْمَةِ الَّتِي أُعْطِيَتْ لَنَا فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ قَبْلَ الأَزْمِنَةِ الأَزَلِيَّةِ "

ملاخي 3 : 6 "لأَنِّي أَنَا الرَّبُّ لاَ أَتَغَيَّرُ  "

أف 2 : 7 "لِيُظْهِرَ فِي الدُّهُورِ الآتِيَةِ غِنَى نِعْمَتِهِ الْفَائِقَ بِاللُّطْفِ عَلَيْنَا فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ  "

1 بط 5 : 10 " وَإِلَهُ كُلِّ نِعْمَةٍ الَّذِي دَعَانَا إِلَى مَجْدِهِ الأَبَدِيِّ فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ، بَعْدَمَا تَأَلَّمْتُمْ يَسِيراً، هُوَ يُكَمِّلُكُمْ، وَيُثَبِّتُكُمْ، وَيُقَوِّيكُمْ، وَيُمَكِّنُكُمْ.  "

1 تيم 1 : 15 " صَادِقَةٌ هِيَ الْكَلِمَةُ وَمُسْتَحِقَّةٌ كُلَّ قُبُولٍ: أَنَّ الْمَسِيحَ يَسُوعَ جَاءَ إِلَى الْعَالَمِ لِيُخَلِّصَ الْخُطَاةَ الَّذِينَ أَوَّلُهُمْ أَنَا. " 

تيطس 2 : 11 " لأَنَّهُ قَدْ ظَهَرَتْ نِعْمَةُ اللهِ الْمُخَلِّصَةُ لِجَمِيعِ النَّاسِ، "

يو 3 : 36 " اَلَّذِي يُؤْمِنُ بِالاِبْنِ لَهُ حَيَاةٌ أَبَدِيَّةٌ وَالَّذِي لاَ يُؤْمِنُ بِالاِبْنِ لَنْ يَرَى حَيَاةً بَلْ يَمْكُثُ عَلَيْهِ غَضَبُ اللَّهِ"

رو 3  : 23 " إِذِ الْجَمِيعُ أَخْطَأُوا وَأَعْوَزَهُمْ مَجْدُ اللهِ "

رو 3 : 20 " لأَنَّهُ بِأَعْمَالِ النَّامُوسِ كُلُّ ذِي جَسَدٍ لاَ يَتَبَرَّرُ أَمَامَهُ. لأَنَّ بِالنَّامُوسِ مَعْرِفَةَ الْخَطِيَّةِ  "

أف 2 : 5 , 8 , 9 " وَنَحْنُ أَمْوَاتٌ بِالْخَطَايَا أَحْيَانَا مَعَ الْمَسِيحِ - بِالنِّعْمَةِ أَنْتُمْ مُخَلَّصُونَ - ...لأَنَّكُمْ بِالنِّعْمَةِ مُخَلَّصُونَ، بِالإِيمَانِ، وَذَلِكَ لَيْسَ مِنْكُمْ. هُوَ عَطِيَّةُ اللهِ ... لَيْسَ مِنْ أَعْمَالٍ كَيْلاَ يَفْتَخِرَ أَحَدٌ. "

رو 4 : 4 , 5" َمَّا الَّذِي يَعْمَلُ فَلاَ تُحْسَبُ لَهُ الأُجْرَةُ عَلَى سَبِيلِ نِعْمَةٍ بَلْ عَلَى سَبِيلِ دَيْنٍ.. وَأَمَّا الَّذِي لاَ يَعْمَلُ وَلَكِنْ يُؤْمِنُ بِالَّذِي يُبَرِّرُ الْفَاجِرَ فَإِيمَانُهُ يُحْسَبُ لَهُ بِرّاً  "

رو 11 : 6 " فَإِنْ كَانَ بِالنِّعْمَةِ فَلَيْسَ بَعْدُ بِالأَعْمَالِ وَإِلاَّ فَلَيْسَتِ النِّعْمَةُ بَعْدُ نِعْمَةً. وَإِنْ كَانَ بِالأَعْمَالِ فَلَيْسَ بَعْدُ نِعْمَةً وَإِلاَّ فَالْعَمَلُ لاَ يَكُونُ بَعْدُ عَمَلاً "

رو 5 : 21 "حَتَّى كَمَا مَلَكَتِ الْخَطِيَّةُ فِي الْمَوْتِ هَكَذَا تَمْلِكُ النِّعْمَةُ بِالْبِرِّ لِلْحَيَاةِ الأَبَدِيَّةِ بِيَسُوعَ الْمَسِيحِ رَبِّنَا "

رو 6 : 14 " َإِنَّ الْخَطِيَّةَ لَنْ تَسُودَكُمْ لأَنَّكُمْ لَسْتُمْ تَحْتَ النَّامُوسِ بَلْ تَحْتَ النِّعْمَةِ "

1 تس 4 : 15 , 16 " فَإِنَّنَا نَقُولُ لَكُمْ هَذَا بِكَلِمَةِ الرَّبِّ: إِنَّنَا نَحْنُ الأَحْيَاءَ الْبَاقِينَ إِلَى مَجِيءِ الرَّبِّ لاَ نَسْبِقُ الرَّاقِدِينَ. 16لأَنَّ الرَّبَّ نَفْسَهُ سَوْفَ يَنْزِلُ مِنَ السَّمَاءِ بِهُتَافٍ، بِصَوْتِ رَئِيسِ مَلاَئِكَةٍ وَبُوقِ اللهِ، وَالأَمْوَاتُ فِي الْمَسِيحِ سَيَقُومُونَ أَوَّلاً "

رو 5 : 15 " وَلَكِنْ لَيْسَ كَالْخَطِيَّةِ هَكَذَا أَيْضاً الْهِبَةُ. لأَنَّهُ إِنْ كَانَ بِخَطِيَّةِ وَاحِدٍ مَاتَ الْكَثِيرُونَ فَبِالأَوْلَى كَثِيراً نِعْمَةُ اللهِ وَالْعَطِيَّةُ بِالنِّعْمَةِ الَّتِي بِالإِنْسَانِ الْوَاحِدِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ قَدِ ازْدَادَتْ لِلْكَثِيرِينَ "

2 كو 8 : 9 " فَإِنَّكُمْ تَعْرِفُونَ نِعْمَةَ رَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ، أَنَّهُ مِنْ أَجْلِكُمُ افْتَقَرَ وَهُوَ غَنِيٌّ، لِكَيْ تَسْتَغْنُوا أَنْتُمْ بِفَقْرِهِ  "

عب 10 : 29 "فَكَمْ عِقَاباً أَشَرَّ تَظُنُّونَ أَنَّهُ يُحْسَبُ مُسْتَحِقّاً مَنْ دَاسَ ابْنَ اللهِ، وَحَسِبَ دَمَ الْعَهْدِ الَّذِي قُدِّسَ بِهِ دَنِساً، وَازْدَرَى بِرُوحِ النِّعْمَةِ؟  "

2كو 9 : 8 "وَاللَّهُ قَادِرٌ أَنْ يَزِيدَكُمْ كُلَّ نِعْمَةٍ، لِكَيْ تَكُونُوا وَلَكُمْ كُلُّ اكْتِفَاءٍ كُلَّ حِينٍ فِي كُلِّ شَيْءٍ، تَزْدَادُونَ فِي كُلِّ عَمَلٍ صَالِحٍ  "

أف 2 : 10 "10لأَنَّنَا نَحْنُ عَمَلُهُ، مَخْلُوقِينَ فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ لأَعْمَالٍ صَالِحَةٍ، قَدْ سَبَقَ اللهُ فَأَعَدَّهَا لِكَيْ نَسْلُكَ فِيهَا  "

يو 14 : 17 " رُوحُ الْحَقِّ الَّذِي لاَ يَسْتَطِيعُ الْعَالَمُ أَنْ يَقْبَلَهُ لأَنَّهُ لاَ يَرَاهُ وَلاَ يَعْرِفُهُ وَأَمَّا أَنْتُمْ فَتَعْرِفُونَهُ لأَنَّهُ مَاكِثٌ مَعَكُمْ وَيَكُونُ فِيكُمْ  "

أف 3 : 20 "وَالْقَادِرُ أَنْ يَفْعَلَ فَوْقَ كُلِّ شَيْءٍ أَكْثَرَ جِدّاً مِمَّا نَطْلُبُ أَوْ نَفْتَكِرُ، بِحَسَبِ الْقُوَّةِ الَّتِي تَعْمَلُ فِينَا "

مز 18 : 10 " رَكِبَ عَلَى كَرُوبٍ وَطَارَ وَهَفَّ عَلَى أَجْنِحَةِ الرِّيَاحِ.  "

2 كو 12 : 9 "9فَقَالَ لِي: «تَكْفِيكَ نِعْمَتِي، لأَنَّ قُوَّتِي فِي الضُّعْفِ تُكْمَلُ». فَبِكُلِّ سُرُورٍ أَفْتَخِرُ بِالْحَرِيِّ فِي ضَعَفَاتِي، لِكَيْ تَحِلَّ عَلَيَّ قُوَّةُ الْمَسِيحِ "

أع 20 : 24 " وَلَكِنَّنِي لَسْتُ أَحْتَسِبُ لِشَيْءٍ وَلاَ نَفْسِي ثَمِينَةٌ عِنْدِي حَتَّى أُتَمِّمَ بِفَرَحٍ سَعْيِي وَالْخِدْمَةَ الَّتِي أَخَذْتُهَا مِنَ الرَّبِّ يَسُوعَ لأَشْهَدَ بِبِشَارَةِ نِعْمَةِ اللهِ "

مر 16 : 15 "وَقَالَ لَهُمُ: «ﭐذْهَبُوا إِلَى الْعَالَمِ أَجْمَعَ وَاكْرِزُوا بِالإِنْجِيلِ لِلْخَلِيقَةِ كُلِّهَا  "

كو 4 : 6 " لِيَكُنْ كَلاَمُكُمْ كُلَّ حِينٍ بِنِعْمَةٍ، مُصْلَحاً بِمِلْحٍ، لِتَعْلَمُوا كَيْفَ يَجِبُ انْ تُجَاوِبُوا كُلَّ وَاحِدٍ "

أف 1 : 6 "لِمَدْحِ مَجْدِ نِعْمَتِهِ الَّتِي أَنْعَمَ بِهَا عَلَيْنَا فِي الْمَحْبُوبِ "

أع 11 : 23 "23الَّذِي لَمَّا أَتَى وَرَأَى نِعْمَةَ اللهِ فَرِحَ وَوَعَظَ الْجَمِيعَ أَنْ يَثْبُتُوا فِي الرَّبِّ بِعَزْمِ الْقَلْبِ  "

1 تيم 1 : 15 "صَادِقَةٌ هِيَ الْكَلِمَةُ وَمُسْتَحِقَّةٌ كُلَّ قُبُولٍ: أَنَّ الْمَسِيحَ يَسُوعَ جَاءَ إِلَى الْعَالَمِ لِيُخَلِّصَ الْخُطَاةَ الَّذِينَ أَوَّلُهُمْ أَنَا "

1 كو 12 : 11 " 11وَلَكِنَّ هَذِهِ كُلَّهَا يَعْمَلُهَا الرُّوحُ الْوَاحِدُ بِعَيْنِهِ قَاسِماً لِكُلِّ وَاحِدٍ بِمُفْرَدِهِ كَمَا يَشَاءُ "

1 كو 15 : 10 "وَلَكِنْ بِنِعْمَةِ اللهِ أَنَا مَا أَنَا وَنِعْمَتُهُ الْمُعْطَاةُ لِي لَمْ تَكُنْ بَاطِلَةً بَلْ أَنَا تَعِبْتُ أَكْثَرَ مِنْهُمْ جَمِيعِهِمْ. وَلَكِنْ لاَ أَنَا بَلْ نِعْمَةُ اللهِ الَّتِي مَعِي  " 

رؤ 22 : 12 " وَهَا أَنَا آتِي سَرِيعاً وَأُجْرَتِي مَعِي لِأُجَازِيَ كُلَّ وَاحِدٍ كَمَا يَكُونُ عَمَلُهُ  "