كنيسة بيت ايل المحلية - حيفا

الحياة الأبديّة

بالعهد الجديد باللّغة اليونانيّة , هناك ثلاثة كلمات تُترجم بلكة أبدّة : aidios , سرمديّة ( رو 1 : 20 ) , و aion والّتي تترجم دُهور ( أف 3 : 11 ؛ 1 تيم 1 : 17 ) و aionios المترجمة أبديّة والّتي ذكرت أكثر من 67 مرّة في الكتاب وقد إستعملت بالإضافة الى :

مع                     مرّة       مع                     مرّة       مع                     مره

الله                     1          المجد                  2          المجد , ثقل           1

المسكونه             1          بيت سماوي         1          مملكة                 1

قوّة                    1          روح                  1          أمور غير مرئيه    1

مصالحة              1          عهد                   1          إنجيل                 1

ورثة                  1          حياة                   44        فداء                   1

خلاص               1          عذاب                 1          خراب                 1

نار                    3          دينونة                 1          عقاب                 1

 

الكلمات اليونانيّة الأربعة المترجمة حياة هي : bios,peneuma,psuche ,zoe , إنّ كلمة  zoe, والمرتبطة بشكل ثابت مع كلمة aionios تترجم " حياة " أكثر من  133  مرّة , فهي تشير الى الحياة كمبدأ , الحياة بالمفهوم المطلق . إنّ إنجيل ورسائل الرّسول يوحنّا مليئة بالإرشادات المتعلّقة بالحياة الأبديّة , ومنها نستطيع أن تعلّم مبدئيّاً ( يو 20 : 31 ؛ 1 يو 5 : 13 ) عن إستعماله لثلاث مصطلحات لوصف الحياة من أوجه مختلفة :

1) " الحياة " (  zoe he ) الحياة بصفتها الحياة الصّحيحة .

2) " حياة أبديّة  " ( zoe aionios) .

3) الحياة ألأبديّة  " ( ( he zoe aionios

بالعلاقة نع المصطلحات السّابقة , علينا ملاحظة أربع مصطلحات أُخَر :

4) " يحيا " (zao ) , ( يو 5 : 25 ؛ 6 : 57 ؛ 11 : 25 ؛ 14 : 19 ؛ 1 يو 4 : 9 )

5) "يحيا الى الأبد " (zao eis ton aiona ) , ( يو 6 : 15 , 58 ) .

6) " لتكون لهم حياة " (exein zoen )  ( 10 : 10 ؛ 20 : 31 ؛ 1 يو 5 : 12 )

7) " لتكون لهم حياة أبديّة " ( exein zoen aionios) , ( يو 3 : 15 , 36 ؛ 5 : 24 ؛ 6 : 40 , 47 , 74 ؛ 1 يو 5 : 13 )

الحياة الأبديّة بكونها حياةً إلهيّةً , تختلف عن حياة الملائكة , النّاس , الطّيور والأسماك . لذلك فهي غير مخلوقة , بدون بداية أو نهاية وغير متغيّرة . كتب أحدهم مرّةً : " إنّ هذه الحياة ليست مجرّد مبدأ قوّة أو حركة , بل إنّها مرتبطة بأمور تفيح منها " كالقداسة والبر" , وبرفض الإنسان لهذه الحياة , يتجنّب حياة الله فيسقط ( أف 4 : 18 ) لهذا قيل عن الإنسان " لا يوجد حياة فيه " ( يو 6 : 53 ) , فهو " ميّت بالذّنوب والخطايا " ( أف 2 : 1 ) وفي حالة بقائه بعدم الإيمان فهو " لن يرى الحياة "  ( يو 3 : 36 ) . نورد بعض الإقتباسات الكتابيّة تحت عدد من المجموعات بهدف ملاحظة الحقائق المختلفة المهمّة المتعلّقة بموضوع الحياة الأبديّة :

1) إنّها موجودة قبل بداية العالم

"اللهِ الْحَيِّ " ( 1 تيم 4 : 10 )

"الآبُ الْحَيُّ " ( يو 6 : 57 )

" الآبَ لَهُ حَيَاةٌ فِي ذَاتِهِ " ( 5 : 26 )

" أَعْطَى الاِبْنَ أَيْضاً أَنْ تَكُونَ لَهُ حَيَاةٌ فِي ذَاتِهِ " ( 5 : 26 )

" بِالْحَيَاةِ الأَبَدِيَّةِ الَّتِي كَانَتْ عِنْدَ الآبِ " ( 1 يو 1 : 2 )

" فِيهِ كَانَتِ الْحَيَاةُ " (  يو 1 : 4 )

"أَنَا هُوَ الْخُبْزُ الْحَيُّ الَّذِي نَزَلَ مِنَ السَّمَاء "  ( يو 6 : 51 )

"الْحَيَاةِ الأَبَدِيَّةِ..قَبْلَ الأَزْمِنَةِ الأَزَلِيَّةِ " ( تيطس 1 : 2 )

2) ذُكِرَت في أزمنة العهد القديم

" وَالأَذْرُعُ الأَبَدِيَّةُ " ( تث 33 : 27 )

" حَيَاةٍ إِلَى الأَبَدِ " ( مز 133 : 3 )

"الْحَيَاةِ الأَبَدِيَّةِ " ( دا 12 :2 )

لقد وهبوا الحياة الرّوحية عندما آمنوا بشكل فردي , ولكنّهم لا يعرفون شيئاً عن الحياة الجديدة والبنوّة كما وهبت لنا في العهد الجديد .

3) أُظهرَت الحياة بالكامل بمجيء الإبن لعالم

" بِالْحَيَاةِ الأَبَدِيَّةِ الَّتِي كَانَتْ عِنْدَ الآبِ وَأُظْهِرَتْ لَنَا " ( 1 يو 1 : 2 )

"الْحَيَاةُ هِيَ فِي ابْنِهِ " ( 5 : 11 )

" وَالْحَيَاةُ كَانَتْ نُورَ النَّاسِ " ( يو 1 : 4 )

" كلاَمُ الْحَيَاةِ الأَبَدِيَّةِ عِنْدَكَ " ( 6 : 68)

4) الإبن هو الواسطة الوحيدة لنوالها

"لأَنَّ خُبْزَ اللَّهِ هُوَ النَّازِلُ مِنَ السَّمَاءِ الْوَاهِبُ حَيَاةً لِلْعَالَمِ " ( يو 6 : 33 )

" أَنَا هُوَ خُبْزُ الْحَيَاةِ.. أَنَا هُوَ خُبْزُ الْحَيَاةِ.. أَنَا هُوَ الْخُبْزُ الْحَيُّ  " ( 6 : 35 , 48 , 51 )

" أَنَا فَقَدْ أَتَيْتُ لِتَكُونَ لَهُمْ حَيَاةٌ " ( 10 : 10 )

"وَأَنَا أُعْطِيهَا حَيَاةً أَبَدِيَّةً وَلَنْ تَهْلِكَ إِلَى الأَبَدِ " ( 10 : 28 )

"إِذْ أَعْطَيْتَهُ .. لِيُعْطِيَ حَيَاةً أَبَدِيَّةً "  ( 17 : 2 )

"الاِبْنُ أَيْضاً يُحْيِي مَنْ يَشَاءُ " ( 5 : 21 )

" وَآدَمُ الأَخِيرُ رُوحاً مُحْيِياً " ( 1 كو 15 : 45 )

"ولاَ تُرِيدُونَ أَنْ تَأْتُوا إِلَيَّ لِتَكُونَ لَكُمْ حَيَاةٌ "   ( يو 5 : 40 )

5) كيف يتأتّى لها أن تكون أمراً حاضراً

" إِنْ كَانَ أَحَدٌ لاَ يُولَدُ مِنْ فَوْقُ لاَ يَقْدِرُ أَنْ يَرَى مَلَكُوتَ اللَّهِ " ( يو 3 : 3 , 7 )

"«وَكَمَا رَفَعَ مُوسَى الْحَيَّةَ فِي الْبَرِّيَّةِ هَكَذَا يَنْبَغِي أَنْ يُرْفَعَ ابْنُ الإِنْسَانِ ..لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ بَلْ تَكُونُ لَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ.  " ( 3 : 14 , 15 )

"لأَنَّهُ هَكَذَا أَحَبَّ اللَّهُ الْعَالَمَ حَتَّى بَذَلَ ابْنَهُ الْوَحِيدَ لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ بَلْ تَكُونُ لَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ " ( 3 : 16 )

"اَلَّذِي يُؤْمِنُ بِالاِبْنِ لَهُ حَيَاةٌ أَبَدِيَّةٌ " ( 3 : 36 )

" فَكُلُّ مَنْ سَمِعَ مِنَ الآبِ وَتَعَلَّمَ يُقْبِلُ إِلَيَّ " ( 6 : 45 )

" وَلِكَيْ تَكُونَ لَكُمْ إِذَا آمَنْتُمْ حَيَاةٌ بِاسْمِهِ. " ( 20 : 31 )

 " هِبَةُ اللهِ فَهِيَ حَيَاةٌ أَبَدِيَّةٌ بِالْمَسِيحِ يَسُوعَ رَبِّنَا. " ( رو 6 : 23 )

 "مَنْ لَهُ الاِبْنُ فَلَهُ الْحَيَاةُ، وَمَنْ لَيْسَ لَهُ ابْنُ اللهِ فَلَيْسَتْ لَهُ الْحَيَاةُ " ( 1 يو 5 : 12 )

6) الوجهة المستقبليّة للحياة البديّة

"فَيَخْرُجُ الَّذِينَ فَعَلُوا الصَّالِحَاتِ إِلَى قِيَامَةِ الْحَيَاةِ " ( يو 5 : 29 ) .

"مَنْ يُحِبُّ نَفْسَهُ يُهْلِكُهَا وَمَنْ يُبْغِضُ نَفْسَهُ فِي هَذَا الْعَالَمِ يَحْفَظُهَا إِلَى حَيَاةٍ أَبَدِيَّةٍ " ( يو 12 : 25 ) .

" عَلَى رَجَاءِ الْحَيَاةِ الأَبَدِيَّةِ، الَّتِي وَعَدَ بِهَا اللهُ " ( تيطس 1 :2 )

" وَرَثَةً حَسَبَ رَجَاءِ الْحَيَاةِ الأَبَدِيَّةِ " ( 3 : 7 )

" مُنْتَظِرِينَ رَحْمَةَ رَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ لِلْحَيَاةِ الأَبَدِيَّةِ " ( يهوذا 21 )

7) عدم فهم متعلّق بها

"فَتِّشُوا الْكُتُبَ لأَنَّكُمْ تَظُنُّونَ أَنَّ لَكُمْ فِيهَا حَيَاةً أَبَدِيَّةً " ( يو 5 : 39 )

" أَيُّهَا الْمُعَلِّمُ الصَّالِحُ مَاذَا أَعْمَلُ لأَرِثَ الْحَيَاةَ الأَبَدِيَّةَ؟» " ( مر 10 : 17 )

" لَوْ أُعْطِيَ نَامُوسٌ قَادِرٌ أَنْ يُحْيِيَ، لَكَانَ بِالْحَقِيقَةِ الْبِرُّ بِالنَّامُوسِ " ( غل 3 : 21 )

8) البديل الفظيع لهذه الحياة

"اذْهَبُوا عَنِّي يَا مَلاَعِينُ إِلَى النَّارِ الأَبَدِيَّةِ الْمُعَدَّةِ لِإِبْلِيسَ وَمَلاَئِكَتِهِ " " ( مت 25 : 40)

"فَيَمْضِي هَؤُلاَءِ إِلَى عَذَابٍ أَبَدِيٍّ " ( مت 25 : 46 )

" يَهْلِكَ " ( يو 3 : 16 )

" وَالَّذِي لاَ يُؤْمِنُ بِالاِبْنِ لَنْ يَرَى حَيَاةً بَلْ يَمْكُثُ عَلَيْهِ غَضَبُ اللَّهِ». " ( يو 3 : 36 )

" مَنْ لاَ يُحِبَّ أَخَاهُ يَبْقَ فِي الْمَوْتِ " ( 1 يو 3 : 14 )

" الَّذِي لاَ يُؤْمِنُ قَدْ دِينَ لأَنَّهُ لَمْ يُؤْمِنْ بِاسْمِ ابْنِ اللَّهِ الْوَحِيدِ " ( يو 3 : 18 )

9) كيفيّة وصفها في مثل الإبن الضّال ( لو 15 : 11 – 32 )

الهالك

المخلّص

في بلد بعيدة                          

بذّر أمواله

أنفق الكل

إحتاج

جوعان لخروب الخنازير

أهلك

ميّت

في بيت الآب

عمل رحمة مع أصدقائه

الحلّة , الخاتم والحذاء

يفضل عنهم الخبز

شبعان

سعادة وفرح

عاش

نستطيع الإستنتاج من ذلك , أنّ الحياة الأبديّة معدّة للتّائب , والمغفورة خطاياهُ وتتضمّن أيضاًَ علاقة مع الآب , وقربه إليه . هذا يعني أن تكون في مركز الإبن , وصاحب حقوق , إختبار الشّركة معه والرّضى الكامل , السّلام والفرح المطلق . كل هذا يبدأ هنا والآن و ويستمر الى الأبد .إنّ أكثر التّعاريف للحاة الأبديّة تلك الّتي أعطاها الرب يسوع نفسه "وَهَذِهِ هِيَ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ: أَنْ يَعْرِفُوكَ أَنْتَ الإِلَهَ الْحَقِيقِيَّ وَحْدَكَ وَيَسُوعَ الْمَسِيحَ الَّذِي أَرْسَلْتَهُ " ( يو 17 : 3 ) , ليس هذا تعريفاً بالمعنى العادي للكلمة , بل هو وصف المسيح الخاص للحياة الأبديّة ويكشف عن مفهومها لديه.

إنّها معرفة الله ومسيحه , إنّها أكثر من مجرّد معرفة عقليّة . إنّها معرفة أخلاقيّة إنّها شركة , علاقة , إذا جاز التّعبير , بين شخصيّة وأُخرى , تناغم داخلي _ إختبار أفكار متشابهة , مشاعر , أهداف , دوافع ورغبات تغيير عميق لمشاعر القلب واُختباراته . إنّه إحضار شخص الإنسان بالكامل الى علاقه صحيحة مع الله

إنّها علاقه شخصيّة , أخلاقيّة , تربط الإثنين سويّةً برباط لا ينفصم على الإطلاق .